مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الجمعة, 13 ربيع الأول 1442هـ

الفجر
04:39 ص
الشروق
05:59 ص
الظهر
11:37 ص
العصر
02:51 م
المغرب
05:15 م
العشاء
06:45 م

أكثر عرضة لاضطرابات في البطن.. علامة مفاجئة تنذر بإصابة طفلك بكورونا

أكثر عرضة لاضطرابات في البطن.. علامة مفاجئة تنذر بإصابة طفلك بكورونا
0
فريق التحرير
صحيفة السعودي 24
فريق التحرير

اقترحت دراسة جديدة وجود علامة واضحة تثبت إصابة الطفل بفيروس كورونا، وذلك بعد إدراج السعال كأحد الأعراض الرئيسة للفيروس عند البالغين.

واتضح للباحثين أن الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالاضطراب في البطن أكثر من السعال، وفقاً لدراسة أجريت في جامعة كوينز بلفاست.

واستهدفت الدراسة، التي بدأ تجهيزها في شهر مايو وما زالت مستمرة حتى الآن، تقييم عدد الأطفال الذين أصيبوا بـ”كوفيد-19″، وكذلك “أعراض العدوى وما إذا كان لدى هؤلاء الأطفال أجسام مضادة قادرة على محاربة العدوى”.

وتم قياس الأجسام المضادة لأكثر من ألف طفل من إيرلندا الشمالية وإسكتلندا وإنجلترا وويلز في تجربة حملت مسمى “الانتشار المصلي لعدوى SARS-Cov-2 في الأطفال الأصحاء”.

ووفق صحيفة “إكسبرس”، فقد وقع قياس أجسامهم المضادة عن طريق اختبارات الدم في الأساس، ثم تم التخطيط لمزيد من الاختبارات في شهرين وستة أشهر.

وقال الباحثون إنهم وجدوا بعد الموجة الأولى من الوباء، أن 7% من الأطفال ثبتت إصابتهم بالأجسام المضادة، مما يشير إلى إصابة سابقة بـ”كوفيد-19″.

وأضافوا: لم يبلغ نصف الأطفال المصابين بكوفيد-19 عن أي أعراض، كما أن أعراض الجهاز الهضمي (مثل الإسهال والقيء) كانت أكثر شيوعاً من السعال أو التغيرات في حاسة الشم أو التذوق لدى الأطفال، ما قد يكون له آثار لمعايير الاختبار المستخدمة للأطفال.

وأشار إلى أن الأطفال الصغار الذين تقل أعمارهم عن 10 سنوات كان من المحتمل أن يكون لديهم دليل على الإصابة السابقة مثل الأطفال الأكبر سنا، وأن الأطفال الذين لا تظهر عليهم الأعراض كانوا عرضة لتطوير أجسام مضادة مثل الأطفال الذين يعانون من أعراض”.

وقاد الدراسة الدكتور توم ووترفيلد، الباحث من معهد ويلكوم ولفسون للطب التجريبي بجامعة كوينز بلفاست.

وقال: بعد الموجة الأولى من الوباء في المملكة المتحدة، علمنا أن نصف الأطفال المشاركين في هذه الدراسة لا تظهر عليهم أعراض عدوى SARS-CoV-2، وأولئك الذين تظهر عليهم الأعراض لا يعانون من السعال أو تغيرات في حياتهم.

وأضاف: أظهرت هذه الدراسة أننا قد نرغب في النظر في تحسين معايير الاختبار للأطفال لتشمل أعراض الجهاز الهضمي.

أضفة تعليق أغلاق التعليق

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>