اتهامات تطال مقدم برنامج اذاعي.. فبرك قصص عاطفية لتحقيق نسبة مشاهدات

اتهم الإعلامي ياسر الشمراني، مقدم برنامج “بعد المنتصف”، الذي يذاع عبر إذاعة MBC FM، أنه يقوم بتأليف وفبركة للقصص التي يروونها المتصلين بالبرنامج، وذلك بهدف تحقيق نسب مشاهدات عالية، وجذب للمستمعين والمتابعين.

وقد جاء هذا الاتهام، بعدما أثارت قصة هدوء، شكوك الجمهور حول مصداقيتها. “هدوء” هو اسم مستعار لأحد المتصلين، كان قد اتصل بالبرنامج يوم الاثنين الماضي، وروى قصته التي تقول:

أنه وقع في مشكلة عاطفية مع امرأة أحبها كثيراً، كان قد تخلى عن وظيفته من أجل حبه لها، ثم تزوجها، إلّا أنه تفاجأ بها، بعدما فاق من غيبوبته إثر حادث تعرض له، ليكتشف أن زوجته قد تخلت عنه وتزوجت رجلاً آخراً، خلال فترة غيبوبته التي استمرت ستة شهور، موضحاً أن زوجته قامت بعد شهرين، بالتوجه إلى المحكمة وطلب خلع من أجل الانفصال، وبررت أن زوجها متوفي دماغياً.


قصة هدوء أثارت تعاطفاً كبيراً من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أن بعض المغردين شككوا في حقيقة القصة، وقالوا إن حديث الرجل يحمل تناقضاً. وتساءل بعضهم عن مدى سهولة حصول الزوجة على حكم بطلاقها من زوجها والزواج برجل آخر خلال فترة زمنية قصيرة.


وذكر عدد من المغردين أنه في حلقة سابقة من البرنامج نفسه، كان قد تحدث فيها متصل عرف نفسه باسم “سعد”، عن معاناته مع قصة عاطفية أيضاً، خانته فيها حبيبته التي طلق زوجتيه السابقتين كي يتزوجها. وقالوا إن صاحب لقب ”سعد“ هو ذاته صاحب لقب ”هدوء“.

حتى وصل المغردين والمتابعين، في النهاية إلى اتهام الإعلامي، بأنه يقوم بتأليف هذه القصص العاطفية ليؤثر على المستمعين ويحقق من خلالها نسبة مشاهدات عالية.

يذكر أيضاً، أن مع هذه الموجة من الانتقادات، والاتهامات الموجهة للبرنامج، والإعلامي الشمراني على حد سواء، لم يأتي حتى الآن أي رد أو جواب من الإعلامي أو إدارة الإذاعة للإجابة عن التساؤلات المطروحة من قبل المتابعين.