بكين تهدد بالانتقام ردًّا على محاكمة صينيين بالولايات المتحدة

 

قالت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية، بإن الصين ربما تتحرك لاعتقال مواطنين من الولايات المتحدة، ردًّا على محاكمة واشنطن باحثين صينيين لهم روابط بالجيش الصيني.

 

ونقلت الصحيفة، مساء السبت، عن مصادر مطلعة على الأمر، لم تذكرها، أن قيادات في بكين حذروا عدة مرات من الرد بقوة على محاكمة عدد من الباحثين المرتبطين بالجيش الصيني داخل الولايات المتحدة، في تصعيد خطير جديد للتوترات بين البلدين.

 

وأضافت المصادر أن التحذيرات تكررت عدة مرات، وعبر مستويات وقنوات مختلفة من حكومة بكين.

 

ووجهت وزارة العدل الأمريكية، خلال الصيف، اتهامات لعلماء وباحثين صينيين بما زعمت أنه فشل في الكشف لسلطات الجمارك عن وضعهم وعلاقتهم الحقيقية بجيش التحرير الشعبي الصيني، إلى جانب تزعمها أن بعضهم لا يزال على علاقة وثيقة بدبلوماسيين من الصين، ويقومون بتنسيق الأنشطة معهم.

 

ورفض ناطق باسم الخارجية الأمريكية التعليق على التهديدات الصينية بشكل مباشر، وقال لـ«وول ستريت جورنال»، إننا نحذر المواطنين الأمريكيين من أن الخلافات التجارية أو قرارات المحكمة أو أحكام التسوية، أو تحقيقات الحكومة في القضايا المدنية والجنائية، قد تؤدي إلى فرض حظر سفر؛ ما يعني منعهم من الخروج من الصين لحين تسوية هذا النزاع».

 

وقال جون ديميرس رئيس قسم الأمن الوطني في الوزارة: «نحن على علم بأن الحكومة الصينية قامت في حالات مختلفة باعتقال مواطنين أمريكيين وكنديين وغيرهم بدون أي أساس قانوني، بغرض الانتقام، وممارسة ضغط على الحكومات الأجنبية».

 

الجدير بالذكر أنه في سبتمبر الماضي، جددت وزارة الخارجية الأمريكية، وضع السفر إلى الصين، وأوصت بعدم التوجه إلى هناك لأسباب عدة، بينها أن بكين معروفة باعتقال مواطنين من الجنسيات المختلفة لكي «تحظى بورقة ضغط أمام الحكومات الأجنبية».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *