كيف سارت مجريات 4 عقود بين السعودية و«أوبك»؟

أثار كتاب أصدره أخيراً الخبير السعودي في شؤون النفط إبراهيم المهنا، اهتماماً واسع النطاق، خصوصاً في الغرب، إذ يمثل النفط عصب الاقتصاد العالمي، وتعدّ السعودية أكبر مُصدِّر للنفط في العالم، منذ أكثر من نصف قرن من الزمان، وعلى رغم أن بوسع روسيا والولايات المتحدة إنتاج كميات أكبر، إلا أنهما تستهلكان ما تنتجانه، في حين تقوم السعودية بتصدير معظم ما تنتجه.

ويعدّ كتاب المهنا؛ الذي صدر عن سلسلة سياسات الطاقة العالمية، وطبعته جامعة كولومبيا بعنوان: «قادة النفط: وصف من الداخل لأربعة عقود من النفط في السعودية وسياسة الطاقة العالمية لأوبك»؛ مادة دسمة بالنسبة إلى خبراء شؤون النفط الساعين إلى اكتشاف خيوط السياسة النفطية السعودية.

وشغل المهنا منصباً رفيعاً في وزارة النفط والثروة المعدنية (سابقاً) خلال الفترة م ……

Read More 

Generated by Feedzy