كيف سيبدو احتراق الأقمار صناعية في السماء

أعلنت شركة سبيس إكس، أن عاصفة مغناطيسية أرضية نجمت عن تدفق إشعاعي ضخم من الشمس دمرت ما لا يقل عن 40 من بين 49 قمراً أطلقتها الشركة في الآونة الأخيرة ضمن شبكتها لاتصالات الإنترنت “ستارلينك”.

وأوضحت سبيس إكس عبر بيان لها، أنه تم تغير وضعية الأقمار إلى الوضعية الفعالة، بحيث حلقت وحوافها إلى الأمام لتخترق الغلاف الجوي وكأنه “ورقة” ولكن بسبب مقاومة الغلاف الجوي لم يتمكن الخبراء من إعادتها إلى وضعية العمل الصحيحة. ويؤكد البيان، على أن سقوط هذه الأقمار الصناعية لا يهدد الأجهزة الفضائية العاملة في المدار، لأنها ستحترق في الغلاف الجوي، ولن يصل حطامها إلى الأرض.

يذكر أن هذه العاصفة الشمسية ضربت الأقمار يوم الجمعة الماضية، بعد يوم من إطلاقها إلى مدار “منخفض” مؤقتاً على ارتفاع حوالي 210 كيلومترات من الأرض.

وأن سرعة وشدة العاصفة الشمسية زادت من كثافة الغلاف الجوي بشكل كبير عند مدار الأقمار الصناعية المنخفض، مما تسبب في زيادة حدة الاحتكاك أو السحب وأدى لتدمير 40 منها على الأقل.

ويفسر رئيس الجمعية الفلكية بجدة، المهندس ماجد أبو زاهرة ما حدث بأن العواصف الجيومغناطيسية قامت بتسخين أعلى الغلاف الجوي للأرض ما تسبب في انتفاخه ووصول الهواء الدافئ إلى أقمار ستارلينك، وذلك أدى لزيادة السحب الجوي بنسبة تصل إلى 50 في المائة أعلى مما كانت عليه خلال عمليات الإطلاق السابقة.

وقال أبو زاهرة، إن السحب المتزايد على الارتفاعات المنخفضة منع أقمار ستارلينك من المغادرة بأمان – عندما كانت في وضع لبدء مناورات لرفع مدارها، لذلك سيعود ما يصل إلى 40 من تلك الأقمار الصناعية إلى الغلاف الجوي للأرض وقد نشاهد هذا الأسبوع احتراق أحد أقمار ستارلينك في السماء.