ياسر الشمراني يوضح و”هدوء” يستشهد بقصة مسلسل

رد الإعلامي ياسر الشمراني، وعبّر عن استيائه بما يتم تداوله حول برنامجه “بعد المنتصف”، موضحاً أن البرنامج غير مسؤول عما يقوله المستمعون، وهدد كل من أساءَ إليه، عبر مواقع التواصل بأنه سوف يلاحقهم قانونياً، قائلًا: “الإذاعة أيضاً رح تتعامل مع بعض المعرفات التي تم رصدها، وراح تتخذ بها إجراءات حتى لا يكون الأمر سهلاً، أن يُتهم البرنامج بالفبركة، أو أن هذا الإعلام غير الإعلام الحقيقي”

رد “هدوء” أيضاً، موضحاً أن قصته مشابهة لقصة تعرض حالياً في مسلسل، “أربعين في عشرين”، حيث كان قد اتهمه المتابعون سابقاً، بأنه يقوم بتزييف قصصه، لكسب التعاطف، قائلًا: “يوجد أشخاص كثيرون حدثت معهم نفس قصتي، لكن يمكن ناس ما طلعوا تكلموا، يمكن فيه ناس ما انتشرت قصصهم”.

ونفى “هدوء” سابق مشاركته في البرنامج أو أية برنامج أخرى، ومؤكداً أن مشاركته كانت المشاركة الأولى على مستوى الإذاعات.
وقال “هدوء” إنه قرأ الاتهامات الموجهة له على أنه كاذب والإساءة على بعض المعرفات، وأعلن أنه سوف يطالب بالمساءلة القانونية لكل من شكك في قصته، قائلًا: “يا أخى طالما أنت ما تصدق ليش تسيء”.


وطالبه المذيع بتوضيح تعليقه بكلمة “للأسف لا”، التي قالها، بعد سؤاله في الحلقة، عما إذا كانت زوجته كانت معه في الحادث؟. فأجابه: “للأسف لا”، وبرر “هدوء” كلمته: “قلت للأسف لأني كنت في إجازة ورجعت”. وأضاف: “ما حد يدخل نية الشخص، ما صدقته، ما تسيء للناس، الكلام أحياناً يكون جارح، واستغرب إنه يصدر من إعلاميين ومشهورين”.